صور المبتزة رهف عدنان تثير غضب السعوديين.. ما قصتها؟ . دار الحياة

صور المبتزة رهف عدنان تثير غضب السعوديين.. ما قصتها؟ . دار الحياة

صور المبتزة رهف عدنان ، ضجت مواقع التواصل الاجتماعي خاصة تويتر وانستغرام، مساء اليوم الاثنين، المملكة العربية السعودية ، حيث عبر ناشطون عن غضبهم من الصور التي نشرتها فتاة مشهورة اذ دشن المغردون هاشتاق #المبتزه_رهف_عدنان للرد عليها.

وقال حساب (idgaf) على تويتر معلقاً على صور المبتزة رهف عدنان التي اغضبت الشارع السعودي :” #المبتزه_رهف_عدنان هذي اكبر مثال عن القدْاره بجتمعنا ورغم معرفتها بتفكير اغلب الأهالي الا انه م فكرت بردة فعل اهل البنت وبالعكس راحت نشرت صورها عند بيت اهلها ووصلت كل حاجه تخص البنت لأبوها! وبحجة انها تركتها!حبيبي دامك إنسانه قذره بهالشكل طبيعي محد بيعاشرك قرفك لميه وخبيه لنفس”.

اقرأ ايضا: تفاصيل عملية اعدام المعتقل عدنان مصطفى الشرفا من أبناء القطيف .. سبب الاعتقال

اما حساب (اسمي روح) فقال معلقاً على تويتر: ” #المبتزه_رهف_عدنان مسويه نفسها نسويه قدام الناس وهي بالنهايه رايحه تحرش ابو البنت وتقوله بنتك نسويه،صدقوني تحتاج احد يشرح لها معنى النسويه لان بحركتها هذي هي تشوه مصطلح #النساء_للنساء الي قايم عليه اساس النسويه “.

واضافن : ” #المبتزه_رهف_عدنان دامك مهووسه بـ”العباه” وتوصين اهالي الناس عليها وتحشرين نفسك،البسيها واستري نفسك ياختي ماتسيبي الشرف لاصحابووجه قلق!!!! “.

وعلق حساب (ديناصور) على هاشتاق المبتزة رهف عدنان عبر حسابه تويتر : “ما أدري كيف في شخص كذا وممكن يأذي أحد بيوم كان بعلاقه معه لهالدرجه وصلت فيك المىْيكه!! والمشكله أنها مو ندمانه على الي سوته وممكن تسويه بأشخاص ثانين رغم أنها عارفه كيف تفكير مجتمعنا وأنو حركتها ممكن تسبب بقنْلها وتدمير حياتها الا أنها مو مهتمه لهالشيء شخص مقرفف!”.

 

 

اقرأ ايضا: فيديو عملية إعدام المعتقل عدنان مصطفى الشرفا في السعودية

 



نسعد دائما بتفاعلكم معنا، يمكنكم ترك تعليق اسفل الموضوع، جميع التعليقات مفتوحة لزوار الموقع بشرط عدم التجاوز في حق احد او ازدراء الاديان.
بوابه الخليج أونلاين مجلة الكترونية عربية تهتم بنشر اهم وابرز الاخبار والتحديثات حول العالم، جميع الاخبار والموضوعات المنشورة هنا ليست وجهة نظر المجلة ولكنها تحت مسؤولية المحرر

اترك تعليقًا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *