صحف إسرائيلية: غضب فلسطيني بسبب المنحة القطرية . دار الحياة

صحف إسرائيلية: غضب فلسطيني بسبب المنحة القطرية . دار الحياة

تداولت الصحافة الإسرائيلية خلال الساعات الأخيرة أخبارًا حول نشوب أزمة جديدة بخصوص تحويل أموال المنحة القطرية إلى الشعب الفلسطيني وآلية التوزيع والصرف، والشروط المجحفة التي تضمنتها، ما أدت إلى حالة من الغضب لدى الفلسطينيين بغزة.

ولا تزال حركة حماس ترفض الإذلال الذي وصلت إليه مفاوضات تحديد آلية صرف المساعدة القطرية للأسر الفقيرة في قطاع غزة، بالرغم من التدخلات الخارجية والوساطات بشأن إمكانية التوصل إلى حل يرضي جميع الأطراف دون خلاف.

اقرأ ايضا: استشهاد فلسطيني برصاص الجيش الإسرائيلي غرب رام الله

وقال مراسل موقع “والا” العبري، أمير بوخبوط، عبر حسابه في “تويتر”:“حماس تُفجّر قُنبلة موقوتة في مفاوضات نقل الأموال القطرية – هذا لا يُبشّر بالخيرِ للمنطقة، لأن  رئيس حركة حماس يحيى السنوار سيُشعل المنطقة مُجددًا”.

بدوره، أوضح الصحفي الإسرائيلي “غال بيرجر”، عبر حسابه، أن مصر وقطر تضغط على حركة حماس لإصدار أوامر  بضرورة  وقف الوحدات العاملة على السياج المحاذي لإسرائيل ، حتى لا تتعرض طريق التسهيلات الأخيرة للخطر.

وأشار بيرجر إلى أنه تم نقل رسائل في الأيام الأخيرة إلى قيادة حماس بضرورة وقف المضايقات الليلية المتواصلة على طول السياج منذ أسبوع.

وشدد على أن المساعدات القطرية سيتم توزيعها على الأسر المحتاجة في غزة خلال الأسابيع المقبلة من خلال بطاقات قابلة لإعادة الشحن ستصدرها الأمم المتحدة، 100 دولار لكل أسرة، فيما نقلت مصادر إعلامية أن قيادة حماس أبلغت رئيس اللجنة القطرية لإعادة إعمار قطاع غزّة السفير محمد العمادي اعتراضها على التلاعب بأسماء المستفيدين من المنحة القطرية.

وأضافت المصادر ذاتها، أن حماس ترى في التسهيلات الإسرائيلية الأخيرة مجرد “ذرًا للرماد” في العيون وأبلغت العمادي بذلك وتريد كسرًا كاملًا للحصار.

اقرأ ايضا: استشهاد فتى فلسطيني برصاص الجيش الإسرائيلي في مخيم بلاطة شرق نابلس

وأشارت إلى أن مطالب حماس تتمحور حول عدة نقاط أهمها: ملف “الحصار الإسرائيلي” و”المنحة القطرية”.



نسعد دائما بتفاعلكم معنا، يمكنكم ترك تعليق اسفل الموضوع، جميع التعليقات مفتوحة لزوار الموقع بشرط عدم التجاوز في حق احد او ازدراء الاديان.
بوابه الخليج أونلاين مجلة الكترونية عربية تهتم بنشر اهم وابرز الاخبار والتحديثات حول العالم، جميع الاخبار والموضوعات المنشورة هنا ليست وجهة نظر المجلة ولكنها تحت مسؤولية المحرر

اترك تعليقًا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *