صحتي أم جمالي؟ .. ومخاطر السعي وراء الجمال

صحتي أم جمالي
صحتي أم جمالي

تسعى الكثير من السيدات وراء الجمال، دون أدنى التفات لصحتهُن، والتي بلا شك تتأثر سلبًا بمرور الوقت، ومن ثم وَجَب علينا أن ننوه على مخاطر ذلك، قبل أن تتفاقم المُشكلة، وتصل إلى مراحل لا تُحمد عُقباها، ولا يُمكن تداركها، فلكل من تبحث عن الجمال، إليكِ بعض النصائح لتحافظين على صحتك التي هي مرآة لجمالك.

نصائح لجني ثمار الصحة والجمال معًا

للحصول على جسم جميل، ووجه مُشرق، وصحة مثالية، يجب اتباع بعض الإرشادات التالية:

  • السير على نظام غذائي سليم، بحيث يحتوي على النسب المُحددة من الاحتياج اليومي من السُعرات الحرارية، والكربوهيدرات، والبروتينات، والدُهون.
  • الاهتمام بتناول الفواكه، والخضراوات، بحيث تمد الجسم بالفيتامينات والمعادن الأساسية لتحسين الدورة الدموية، وزيادة نضارة البشرة، وتغذية الشعر.
  • ممارسة التمرينات الرياضية، أو حتى تخصيص نصف ساعة يومية للمشي أو الركض، لتحسين مُعدلات الحرق، وعملية الهضم، والأيض الغذائي.
  • تناول المُكملات الغذائية، أو كبسولات “أوميجا – 3” الضرورية لصحة الجلد والشعر.
  • ضرورة أخذ قسط كافِ من النوم ليلًا، بحيث لا يقل عن سبع ساعات متواصلة.
  • تناول المشروبات المُهدئة ليلًا كالينسون أو النعناع أو عُشبة البابونج، للاستمتاع بنوم هاديء.
  • تناول كوب من القهوة يوميًا للحفاظ على صحة القلب.
  • الابتعاد عن التدخين، وتناول الكحولات نهائيًا.
  • تناول العصائر الطازجة الخالية من المواد الحافظة، لترطيب الجسم والبشرة.

مخاطر البحث عن الجمال

قد يُشارك المجتمع في شعور فقدان الثقة بالنفس لدى الكثير من الفتيات، مما يجعلهُن يبحثن عن الجمال الزائف، بغض النظر عن الصحة، ومن مخاطر ذلك ما يلي:

  • لجوء بعض الفتيات والسيدات إلى عمليات التجميل الغير صحية، سواءٍ لتكبير الثدي، أو نفخ الشفتين، والتي قد تؤثر سلبًا على الصحة العامة، وقد تفشل وتؤدي إلى مُشكلات خطيرة، لا يُمكن إصلاحها.
  • شعور الفتاة بأنها تريد أن تُصبح مثل المُمثلات، ومن ثم تلجأ لاستخدام مُستحضرات كاذبة تروِّج لها الإعلانات، للحصول على جسم “كيرفي”، أو لفقدان الوزن بشكل سريع، مما ينعكس على الصحة بشكل سيء.
  • التأثُّر نفسيًا لعدم رضا الفتيات عن مظهرهُن، مما يتحول سريعًا إلى شعور بالاكتئاب الحاد، والذي قد ينتهي إلى مطاف مؤسِف للغاية.

المصدر

bnaweet

تم النشر في
مصنف كـ صحة

اترك تعليقًا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *