تضطهد الفلسطينيين..جنوب إفريقيا تعترض على قبول إسرائيل مراقبًا بالاتحاد الإفريقي . دار الحياة

تضطهد الفلسطينيين..جنوب إفريقيا تعترض على قبول إسرائيل مراقبًا بالاتحاد الإفريقي . دار الحياة

أصدرت وزارة العلاقات الدولية والتعاون في جنوب إفريقيا، اليوم الأربعاء، بيانًا اعترضت فيه على قرار قبول إسرائيل عضًوا مراقبًا في الاتحاد الإفريقي، الذي وصفته بأنه “مثير للصدمة”.

وأوضح البيان أن مفوضية الاتحاد الإفريقي اتخذت “القرار الأحادي الجانب” دون التشاور مع أعضائها، ووصفت القرار بأنه “غير واضح وغير مفهوم”.

اقرأ ايضا: الأمم المتحدة تحذر من تصاعد الإرهاب في بعض مناطق إفريقيا

وأضاف البيان أن “قرار منح إسرائيل صفة مراقب هو أكثر إثارة للصدمة لأنه حصل هذا العام الذي تعرض فيه الشعب الفلسطيني المضطهد لقصف مدمر ومع استمرار الاستيطان غير القانوني على أراضيه”.

وشدد على أن “جنوب إفريقيا مقتنعة تمامًا بأنه ما لم تكن إسرائيل مستعدة للتفاوض على خطة سلام دون شروط مسبقة، يحب ألا تكون لها صفة مراقب داخل الاتحاد الإفريقي”.

ولفت البيان إلى أن قرار منح إسرائيل صفة مراقب، لا يتوافق مع موقف الاتحاد الإفريقي الرافض بشدة لمقتل الفلسطينيين وتدمير بناهم التحتية المدنية.

وكانت وزارة الخارجية الإسرائيلية قد أعلنت في بيان قبل عدة أيام، بأن سفيرة تل أبيب في أديس أبابا ألين أدماسو، قدمت أوراق اعتمادها عضوا مراقبا في الاتحاد الإفريقي

إلى رئيس مفوضية الاتحاد، موسى فقي محمد، في مقر المنظمة في أديس أبابا، وفقا لهيئة الإذاعة البريطانية “بي.بي.سي”.

وتأتي الخطوة، حسبما ذكرت صحيفة “تايمز أوف إسرائيل” الإلكترونية، بعد نحو عقدين من فقد إسرائيل وضعها كمراقب في أعقاب حل منظمة الوحدة الأفريقية وإنشاء الاتحاد الأفريقي.

اقرأ ايضا: إثيوبيا تطالب الاتحاد الأوروبي بالحياد كونه مراقبًا لمفاوضات سد النهضة

ونقلت وسائل إعلام إسرائيلية عن وزير الخارجية الإسرائيلي، يائير لابيد قوله: “هذا يوم احتفال بالعلاقات الإسرائيلية الأفريقية”، مضيفا : “هذا الإنجاز الدبلوماسي هو نتيجة جهود وزارة الخارجية والقسم الأفريقي (فيها) والسفارات الإسرائيلية في القارة”، علي حد تعبيره.



نسعد دائما بتفاعلكم معنا، يمكنكم ترك تعليق اسفل الموضوع، جميع التعليقات مفتوحة لزوار الموقع بشرط عدم التجاوز في حق احد او ازدراء الاديان.
بوابه الخليج أونلاين مجلة الكترونية عربية تهتم بنشر اهم وابرز الاخبار والتحديثات حول العالم، جميع الاخبار والموضوعات المنشورة هنا ليست وجهة نظر المجلة ولكنها تحت مسؤولية المحرر

اترك تعليقًا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *