أول تعقيب من الفاشينستا هند القحطاني على قائمة المشاهير الذين تتمنى الزواج منهم . دار الحياة

أول تعقيب من الفاشينستا هند القحطاني على قائمة المشاهير الذين تتمنى الزواج منهم . دار الحياة

قالت الفاشينستا السعودية والناشطة السعودية هند القحطاني أنها استغنت وتبرأت من قائمة أسماء المشاهير المعجبة والراغية في الارتباط في أحدهم، حيث نفت هند القحطاني على حسابها على سناب شات أن تكون نشرت قائمة أو إعجاب بهؤلاء المشاهير.

وقالت الناشطة والمدونة السعودية خلال فيديو قصير لها على حسابها على سناب شات، عدم نيتها ومشاركتها في القائمة المتداولة بحقها وعدم إعجابها بأي من المشاهير التي كتبت أسمائهم فيها.

اقرأ ايضا: قصة ياسر الفيصل لانتقاده هند القحطاني التي اشعلت تويتر

وذكرت هند القحطاني خلال مقطع الفيديو:” كلكم متابعيني وتعرفون إيش أنشر وأنزل.. من كم يوم نشروا قائمة مشاهير.. قالوا أني أنا كتبتها.. وتكلموا عن مشاهير وقالوا أنا معجبة فيهم.. مو صحيح.. والله ما نشرت شيء ولانزلت أسماء ولاكتبت أي شيء..”.

وأشارت هند القحطاني أن تم تزييف المنشور المتداول بحقها حيث قالت هم استغلوا إن الشاشة سوداء.. وأخذوها وكتبوا الأسماء واسمي فوق.. والله ما كتبت شيء.. ولا هـ كتب ومستحيل أكتب شيء.. وما أعرف من وين طلعوا هـ الأسماء..”.
ونشرت القحطاني منشور كتب عليها وأرفقته في صورة أنها غير معجبة في المشاهير التي ذكرت في القائمة المتداولة حيث أنها لم تكشف السبب وراء عدم إعجابهم بهم.

وهند القحطاني كتبت قائمة بأسماء الرجال المشاهير  الا ادعى من من النشطاء انها كتبتها، انها مزورة ولا أساس لها، حيث قالت أنها لم ترشح أحد ولم تكتب أي وكل اللي بـ الليستة غير معجبة فيهم.. ولا أفكر في واحد منهم.. لأسباب أحتفظ بها لنفسي..”.

وانقسم النشطاء والمتابعين من عشاق هند القحطاني بين مستاء للغاية من فعلتها، وبين ناقد للغاية لاختيارها كون أغلب الذين ذكرتهم مرتبطين ولديهم حياتهم الخاصة بعيدة عن مواقع التواصل الاجتماعي.

 

biev4.

 

Piqoo

اقرأ ايضا: ما حقيقة عودة الناشطة هند القحطاني للسعودية 2021؟

 



نسعد دائما بتفاعلكم معنا، يمكنكم ترك تعليق اسفل الموضوع، جميع التعليقات مفتوحة لزوار الموقع بشرط عدم التجاوز في حق احد او ازدراء الاديان.
بوابه الخليج أونلاين مجلة الكترونية عربية تهتم بنشر اهم وابرز الاخبار والتحديثات حول العالم، جميع الاخبار والموضوعات المنشورة هنا ليست وجهة نظر المجلة ولكنها تحت مسؤولية المحرر

اترك تعليقًا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *